The Alien - Help Select
الخميس, يناير 26, 2012




ميدان التحرير يستعيد أجواء الثورة

أنس زكي-القاهرة

استعاد ميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية أجواء ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، حيث استقبل مئات الآلاف من المصريين الذين جاء بعضهم للاحتفال بما أنجزته الثورة، بينما قدم آخرون للتأكيد على أن الثورة مستمرة حتى تحقيق مطالبها بالكامل.

الميدان الذي انطلقت منه الثورة المصرية ظل مقصدا للمتظاهرين والمعتصمين على مدى الأشهر الماضية خصوصا في أيام الجمع، لكن الأعداد كانت تتراوح بين المئات أو الآلاف وربما عشرات الآلاف، لكنها عادت اليوم لتلامس حد المليون وربما تتجاوزه، ليؤكد المصريون أن زخم الثورة ما زال موجودا وأنهم جادون في الضغط لتحقيق مطالبهم.

وللمرة الثانية يتجاهل المصريون شائعات التخويف، فبعدما شاركوا بكثافة في الانتخابات التي مرت هادئة على عكس توقعات بأن تشهد عنفا واسعا، عادوا للمشاركة بقوة في تظاهرات ميدان التحرير ومرت ساعات النهار في هدوء ودون مشكلات تخوف منها البعض على خلفية ما عدّوه تناقضا في الأهداف بين فريقين من المتظاهرين.

فخلال الأيام الماضية شهدت الساحة المصرية حالة من الجدل حول التظاهر في ذكرى الثورة، حيث اعتبرت القوى الإسلامية وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين التي تصدر ذراعها السياسية حزب الحرية والعدالة الانتخابات البرلمانية الأخيرة، أن الهدف من المشاركة هو الاحتفال بالثورة خاصة أن ذكراها تأتي وقد تحقق جزء هام من أهدافها بانتخاب برلمان جديد عبر اقتراع حر، دون أن ينفي ذلك أن هناك مطالب باقية لا بد من تحقيقها.

تسريع محاكمات رموز النظام السابق تأتي على رأس مطالب استكمال الثورة (الجزيرة نت)
الثورة مستمرة
في المقابل، اعتبرت قوى أخرى تتصدرها ائتلافات شباب الثورة وحركة شباب 6 أبريلأن الثورة ما زالت مستمرة لأن أهدافها لم تتحقق بالكامل، وبالتالي فلا مجال للاحتفال وإنما لمواصلة التظاهر والضغط لتحقيق عدة مطالب أبرزها سرعة تخلي المجلس العسكري عن السلطة التي سلمها له مبارك بعد أن تنحي تحت ضغط الثورة الشعبية.

وتدفق أنصار الفريقين على ميدان التحرير منذ مساء الثلاثاء، وبدا أن الاحتكاك بينهما وارد، لكن سقوط الأمطار وكأنه ذكر الفريقين بأجواء الثورة، فتلاشت أجواء التوتر وأشرقت شمس يوم الذكرى على عشرات الآلاف من المصريين الذين غلبت عليهم أجواء الميدان فاختلفت هتافاتهم أحيانا، لكنهم اتفقوا على أن الثورة ستكتمل حتما.

وكان لافتا أن شباب الثورة توافدوا على ميدان التحرير بنفس الطريقة التي نفذوها في أول أيام الثورة العام الماضي، حيث قدموا إلى الميدان عبر سلسلة من المسيرات انطلقت من أنحاء مختلفة في القاهرة مرددة هتافات تدعو بقية المصريين للانضمام إليهم، وهو ما جعل بعض هذه المسيرات يتجاوز العشرة آلاف مشارك حتى وصلت إلى الميدان الذي امتلأ عن آخره مع انتصاف النهار.

الهتاف الأثير لثورة 25 يناير كان حاضرا في ذكراها الأولى، حيث ردد المشاركون "كرامة، حرية، عدالة اجتماعية" وزاحمه في ذلك هتافات تنادي بـ"سقوط حكم العسكر" والمطالبة بسرعة تسليم السلطة للمدنيين، وأخرى تطالب بحقوق شهداء ومصابي الثورة، فضلا عن هتافات تنتقد التباطؤ في محاكمة الرئيس المخلوع مبارك ورموز نظامه.



الإخوان أكدوا أن البرلمان والميدان متكاملان لا متنافسان (الجزيرة نت)
البرلمان والميدان
وعلى المنصة التي أقامها الإخوان المسلمين، كانت المطالبة بتسليم السلطة للمدنيين حاضرة أيضا، وحضر معها هتاف "تغيير، حرية، عدالة اجتماعية" إضافة إلى المطالبة بإعادة هيكلة وزارة الداخلية ومحاكمة كل رموز النظام السابق ووضع حدين أدنى وأقصى للأجور، وامتدت الهتافات لتشمل المطالبة بسقوط إسرائيل، فضلا عن انتقاد الرئيس السوري بشار الأسد واليمني علي عبد الله صالح.

ومن على هذه المنصة حرص القيادي بالحرية والعدالة والنائب بالبرلمان الجديد محمد البلتاجي، على توصيل رسالة مفادها أن البرلمان والميدان متكاملان لا متنافسان، معلنا العمل من أجل تحقيق بقية أهداف ومطالب الثورة، حيث إنه برلمان الثورة الذي سيقر قريبا قانون استقلال السلطة القضائية حتى يطمئن الشعب أن المحاكمات الهزلية التي تجري حاليا لن تستمر.

ومع دخول الليل بدأت الأعداد في التناقص، لكن اتحاد شباب الثورة أعلن الدخول فى اعتصام مفتوح بميدان التحرير وعدد من ميادين مصر، وقال إنه سيستمر في ذلك حتى قيام المجلس العسكرى بتسليم السلطة، كما وجه دعوة للمشاركة في التظاهر الجمعة المقبل تحت اسم جمعة "العزة والكرامة" للتأكيد على استمرار الثورة.

واعتبر الاتحاد أن ما شهده الميدان من حشد اليوم يؤكد أن الثورة مستمرة بعدما فشل المجلس العسكري في إدارة المرحلة الانتقالية سواء كان ذلك على الصعيد السياسي أو الأصعدة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

في المقابل ذكر منسق الإخوان بالميدان إبراهيم خالد للجزيرة نت أنهم باقون بالميدان حتى السبت المقبل، وعزا ذلك إلى منح الفرصة لمن يرغب في القدوم إلى الميدان أو البقاء به في اليومين المقبلين للاحتفال بذكرى الثورة.

المصدر:الجزيرة

0 التعليقات :

إرسال تعليق

للتعليق علي الموضوع او اي استفسار اكتب التعليق وعند الانتهاء من كتابة التعليق اضغط علي كلمة كتابة التعليق

نجوم اف ام Nogoom FM 100.6
مرحبا بكم في الموقع غير الرسمي لاذاعة نجوم اف ام .. اسمع الاذاعة مباشرة بدون برامج بالاضافة للاذاعات الاخرى راديو روتانا وراديو صوتكم وراديو ميلودي وبرنامج انا والنجوم وهواك للمذيع اللامع اسامه منير كل يوم أحد وثلاثاء الساعه 12 بعد منتصف الليل وتمتع بالعديد من وسائل الترفيه الاخرى ...، ملحوظة : الموقع ليس له صلة باي شخص باذاعة نجوم اف ام Welcome to Ngoum FM Unofficial Blog, Listen live to Nogoom Fm and other Radio Stations

اصدقاء الموقع

 


تابعنا عبر الجوجل بلس :

تابعنا عبر الفيس بوك:

ليصل جديدنا إلى بريدك تفضل بالاشتراك